عماد يوسف : بيان صارم و قوي صادر عن اجتماع الوزراء العرب الذي انتهى قبل أن يبدأ

لا يوجد ردود
مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

بيان صارم و قوي صادر عن اجتماع الوزراء العرب الذي انتهى قبل أن يبدأ :

لم نجد هناك أية حاجة للاجتماع لعدم وجود شيء مهم على الساحة العربية و السورية و قد قمنا بإدانة العنف في سوريا و لا داعي لتكرار الادانات
و قد تم تداول بعض الامور العالقة على الهاتف و لا داعي لاجتماع و جلسات طويلة في نهار رمضان

كما تبين لنا وجود مشكلة عند بعض الحواجز على الحدود بين المعدة و الامعاء لدى وزير خارجية السعودية سببتها السلطات الرمضانية الطارئة و التي أدت إلى تأجيل الاجتماع الطارئ لبحث العمل السياسي في سوريا
و لدى الوزراء العرب اتفاق مبدئي على المبعوث الاممي سواء كان أسودا أم أخضرا أم أشقرا

و أكد بن حلي : أن هذه القرارات الصارمة ستشكل حجر الاساس لبناء جبهة عربية اسلامية للتحرك من اجل ايجاد مخرج سلمي للشعب السوري من سوريا و تأمين نزوحهم
و أضاف بأن التحرك العربي حقق تقدما ً كبيرا لمساعدة الشعب السوري في محنته و فسح المجال أمامه لتقرير مصيره و الطريقة التي يريد أن يموت بها ( قصفا , نحرا ً , رميا بالرصاص , حرقا ً , جوعا ً )
و نحن نأسف للمأساة التي تحدث في سوريا و نأمل من كل الأطراف انتظار اجتماعنا القادم الذي تأجل إلى اجل غير مسمى
 

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع